P أو SMD المصابيح لشاشات LED في الهواء الطلق؟

عندما ترغب في شراء شاشة LED للاستخدام في الخارج، فأنت دائما ما تسأل نفسك: ما هو الحجم المناسب؟ ما هي المسافة بين البكسل؟ ما هو نوع هيكل الدعم وكيفية تثبيتها؟ ولكن اليوم ربما السؤال الأكثر أهمية يتعلق بنوع شاشة LED المراد استخدامها. وتقليديا، فإن شاشات LED تعتمد على تقنية DIP أو TH، حيث يكون الدايود بلون واحد (الأحمر أو الأخضر أو الأزرق) ملحوم ببنزات من خلال لوحة الدوائر المطبوعة. ويتكون كل بكسل من هذه الدايودات الحمراء والخضراء والزرقاء والتي يتم لحامها على مسافة فوق بعضها البعض اعتمادا على الدقة المطلوبة ومسافة الرؤية، مع الحد الأدنى من البكسل بين اللمبات بحوالي 10 ملم. وتكون شاشات LED على أساس تكنولوجيا DIP أو TH شديدة السطوع جدا مع انخفاض استهلاك الطاقة، وذات موثوقية عالية. وفي الآونة الأخيرة فقد أصبحت تكنولوجيا اللحام السطحي أكثر شيوعا، حيث يتم لحام الدايودات مباشرة على لوحات الدوائر المطبوعة. ودائما ما كانت SMD تعتبر الخيار الوحيد لشاشات LED في الأماكن المغلقة، والمحلات التجارية والساحات الرياضية ومحطات البرامج التليفزيون الخ.  ومع الميزات التقنية المناسبة التي تجعلها مقاومة أكثر للماء وأكثر سطوعا، مع صغر الحجم، فيمكن وضع شاشة LED على مسافة أقصر من 10 ملم، مثل 5.6 ملم أو 8 ملم، مما يضمن الدقة الممتازة. وبالإضافة إلى ذلك، فينظر إلى جودة الصورة بأنها عالية من مسافة العرض الأقصر، وتكون رؤية الألوان ووحدات البكسل الفردية أقل. وتكون زاوية SMD هي نفسها (> 120 درجة) أفقيا ورأسيا، مما يتيح مشاهدة أفضل من أي مكان.  والشاشة القائمة على تقنية SMD تكون أكثر جمالا للرؤية في حين تكون أقل سطوعا وأقل استهلاكا للطاقة من شاشات LED التقليدية. أما فيما يتعلق بالموثوقية والمتانة، فكل هذا يتوقف على الجودة (“الدايس” والتغليف) للمنتج المستخدم، حيث أنه ليس كل شاشات SMD معتمدة ومضمونة للاستخدام المستمر في الخارج ولكن شاشات SMD عالية الجودة يمكن أن توفر أداء أعلى حتى من شاشات DIP.