شاشات LED الشفافة.

بالنسبة لأنواع قليلة من شاشات LED، فإن الحل الأمثل الآن يتمثل في الموديلات الشفافة، أي تلك التي تكون على شكل قضبان LED (رأسية أو أفقية، تبعا للحالة). وعلى وجه الخصوص، توجد هناك اثنين من التطبيقات الرئيسية، الشاشات على واجهات المباني (أو ما يسمى ب “شاشات الواجهات”) والشاشات في استوديوهات التلفزيون أو المسارح. وفي كلتا الحالتين، فإن الميزة الكبيرة تتمثل في خفة وزن لوحات LED، والتي يمكن تركيبها بسهولة على الهياكل غير المعقدة والأرخص تكلفة من تلك الهياكل المطلوبة لشاشات LED التقليدية. ويمكن تركيب لوحات LED هذه في أشكال خاصة، منحنية أيضا، ومختلفة عن أبعاد التلفزيون. وفي حالة “شاشات الواجهات” فأنت تحصل أيضا على ميزة الرؤية من خلال الشاشة، مما يسمح بمرور الضوء بين القضبان والرؤية من الداخل والخارج. وكلما زادت شفافية شاشة LED كلما تباعدت قضبان LED أكثر وزادت المسافة بين البكسل، ومن ثم تزيد دقة الشاشة. ولزيادة الشفافية أكثر من 70% فيجب عليك أن تختار مسافة بين البكسل أكثر من 30 ملم، مما يجعلها مثالية لمسافات الرؤية المتوسطة والطويلة مع الشاشات كبيرة الحجم (المئات إن لم يكن الآلاف من الأمتار المربعة). ولكن اليوم هناك أيضا منتجات أكثر تطورا مع مركز مسافة بين البكسل بمقدار 16 ملم (والتي تعتبر جيدة جدا من مسافات وأحجام الرؤية القصيرة والمتوسطة حتى عشرات الأمتار المربعة) مما يضمن مستوى الشفافية بما يقرب من 50%. وأنت تحتاج لمعرفة هذه الخصائص الاستثنائية مثل الوزن للمتر المربع الواحد (حوالي 15 كجم /م2)، ودرجة الحماية IP65 والكابلات والوصلات الأمامية والخلفية والمخفية، ولوحات التحكم عن بعد، والتبديد الفريد للحرارة من خلال مادة القضبان (عادة الألومنيوم). وكل هذه الخصائص تجعل من شاشة LED الشفافة منتج موثوق به حتى في ظروف الطقس القاسية. والسطوع العالي للمبات LED المستخدمة لهذه السلسلة الخاصة من الشاشات تسمح أيضا برؤية المسافات بين البكسل في النهار حتى 70 ملم. وهناك أنواع أخرى من المنتجات، مع مسافات بين البكسل من 80 ملم أو 100 ملم أو أكثر، والتي تعتمد غالبا على وحدات البكسل الفردية وليس قضبان LED، وتعتبر هي الشاشات الأمثل للواجهات في الليل، ونوع المنشآت التي تقترب من ضوء LED.